مجله عالم الدواجن
شركة الفجر للاعلاف

رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير : ماهر الخضيري
أسعار الدواجن والبيض فى الأسواق اليوم الثلاثاء والكيلو 30 جنيها ببعض المناطق تواصل أسعار الدواجن والبيض اليوم الثلاثاء، بعد أن سجلت تراجعا محدودا في التعاملات تسليم أرض المزرعة ليسجل كيلو الفراخ البيضاء 26 جنيها للكيلو ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 30 جنيها للكيلو ويصل إلى 34 جنيها في بعض المناطق، أما سعر كرتونة البيض لا يزال عند مستويات40 جنيها في المزرعة. كيلو الفراخ الساسو يبلغ سعره تسليم أرض المزرعة 36 جنيها، وسعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 7.50 إلى 7.75 جنيه وقت صياغة هذا التقرير، متراجعا أكثر من 1.25 جنيها، ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيه إلى 5.75 جنيه، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 21 جنيها الآن وتسجل هبوط جنيها واحدا. ويواصل سعر طبق البيض الأبيض استقراره للأسبوع عند 40 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، حيث تسجل الأسعار استقرار للأسبوع الثاني تقريبًا مع تذبذب طفيف. هناك بعض الاختلافات من محافظة إلى أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. عالم الدواجن أسعار الدواجن اليوم الخميس. والكيلو يبدأ من 31 جنيها تشهد أسعار الدواجن اليوم الخميس استقرارا ملحوظا عند مستويات 27 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلي 34 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. ويسجل أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلى 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمر عالم الدواجن أسعار الدواجن والبيض في الأسواق اليوم الأربعاء كشفت شعبة الدواجن في الغرفة التجارية، أن سعر الدواجن اليوم الأربعاء تشهد تحرك طفيف نحو الصعود بقيمة جنيه واحد فقط إلي مستويات تتراوح بين 27 إلي 28 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. وأعلنت الشعبة أن سعر كيلو الفراخ البيضاء يصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلى 35 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. وأشار إلى أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق بتراجع جنيه واحد فقط، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلي 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. في ذات السياق يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. عالم الدواجن

الفيتامينات .. وضرورة تحديث المعاير الغذائية

2021-08-05 12:53:28

ا.د. علاء الدين عبد السلام حميد

استاذ متفرغ تغذية الدواجن وتصنيع الاعلاف

كلية الزراعة – جامعة عين شمس

يوما بعد يوم تتغير المفاهيم المتعلقة بقضايا التغذية والمتطلبات الغذائية للدواجن بنفس الزيادة في سرعة معدلات النمو وبالرغم من ان المفاهيم الأساسية مثل الإنتاجية والكفاءة الغذائية ذات أهمية حيوية  الا انه يتم التركيز أكثر فأكثر على جودة الغذاء وورفع القدرات المناعية للطائر والرعاية الجيدة للطيور .

الفيتامينات لها دورًا اساسيا في تغذية الدواجن فهي ضرورية للتشغيل الطبيعي للعمليات الأيضية والفسيولوجية مثل النمو والتطور والصحة والمناعة والتكاثروقد اصبحت متطلبات الفيتامينات في الدواجن ليست ثابتة  فهي تختلف باختلاف الأنماط الجينية الجديدة ومستويات وأنظمة الاغراض الانتاجية المختلفة.

واصبح مفهوم الاحتياجات المثلي من الفيتامينات لايهدف الي منع المراحل الاولية لبعض الامراض بل تطور الي مراعاة دورها في تحسين معدلات النمو ورفع مناعة الطائر وضرورة  تكيفها مع الظروف الخاصة لكل نمط من انواع الانتاج المختلفة مع ضمان إنتاج أغذية عالية الجودة ومتوازنة من الناحية الغذائية.

ان الاحتياجات من  الفيتامينات المقترحة من قبل العديد من الهيئات العلمية الدولية مثل NRC و ARC و INRA (المجلس الوطني للبحوث ومجلس البحوث الزراعية والمعهد الوطني للبحوث الزراعية) ، اكثرها يستند الي دراسات يزيد عمرها عن 10 أو 20 أو حتى 30 عامًا اختلفت فيها  معايير الأداء الرئيسية مثل متوسط معدلات الزيادة الوزنية ، ومعدل تحويل العلف ، وإنتاجية الذبيحة في الدواجن والتي ارتفعت  بنسبة 50-100٪ مقارنة بعام 1970كذلك ارتفع معدل انتاج البيض  بمعدل 35 ٪ أكثر مما كان عليه قبل 30 عامًا. لذلك فمن المنطقي أن نفترض أن برامج التغذية ، بما في ذلك مكملات الفيتامينات، تحتاج إلى تعديل بطريقة تتفق مع تقنيات إدارة الدواجن المحسنة والتركيب الجيني.

هذا بالاضافة الي التغييرات التشريعية التي حدثت  في الاتحاد الأوروبي (EU) بالمواصفات المطلوبة في المنتج الغذائي مما يجعل الصناعة العالمية تتحرك في نفس الاتجاه. في هذه الظروف سريعة التغير والتي تختلف كثيرًا عن تلك التي اعتدنا عليها في السنوات القليلة الماضية، فقد حان الوقت لإعادة تقييم متطلبات الفيتامينات للدواجن بهدف إنتاج غذاء صحي ومغذي يلبي توقعات المستهلك.

ورغم ان الفيتامينات تمثل أقل من 1٪ فقط من تكلفة العلف الا انها موجودة في 100٪ من وظائف التمثيل الغذائي، وهي حقيقة تمنحها مكانة المغذيات الدقيقة ذات "الأهمية الكبرى"  وغيابها عن النظام الغذائي يؤدي إلى أمراض نقص معينة بسبب أهميتها في الأداء الطبيعي لعملية التمثيل الغذائي

وكقاعدة عامة ، فإن مستوى التكميل الاقتصادي الأمثل من الفيتامينات هو الذي يسمح بتحقيق أفضل معدل للنمو، وتحويل الأعلاف، والحالة الصحية (بما في ذلك الحالة المناعية للطائر) والتي توفر بالإضافة إلى ذلك الاحتياطيات المناسبة للحيوان.

ويعتبر تحديد المستويات الصحيحة من مكملات الفيتامينات مصدر قلق كبير لأخصائيي تغذية الدواجن حيث

توجد توصيات مختلفة وعديدة للاحتياجات من  الفيتامينات  ومعظمها دراسات أجريت في ظروف تجريبية يتم التحكم فيها بشكل كامل ولكنها بعيدة في معظم الحالات عن الواقع  التطبيقي والإنتاجي، ولا تأخذ في الاعتبار عامل الإجهاد الذي يعد جزءًا متكررًا من تربية الدواجن رغم ان الإجهاد في الدواجن اصبح حقيقة مستمرة والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الاحتياجات الغذائية وعموما  يُنصح بمراعاة الجوانب التالية للاستفادة بشكل أكثر كفاءة من التوصيات التي تذكر للفيتامينات :

1- انة يتم تحديد المستويات المشار إليها بهدف منع أوجه القصور التي يمكن ان تحدث في الدواجن .

2- لا تتضمن أي نوع من هامش الأمان لتغطية فقدان نشاط الفيتامينات الناجم عن ظروف تخزين العلف المعتادة أو معالجة الأعلاف. بمعنى آخر، يجب أن تكون التوصيات المذكورة  هي تلك الموجودة في العلف الذي يستهلكه الدواجن وقت تناوله.

3- لا تشمل هوامش الأمان لاحتمال تعرض الدواجن لحالات  الإجهاد المختلفة

4- لا تأخذ في الاعتبار الظروف البيئية المعاكسة المحتملة، مثل درجات الحرارة المرتفعة، والتي قد تقلل من استهلاك العلف.

5- في معظم الحالات، لا تكون خاصة بالأنماط الجينية الجديدة التي يتم إنتاجها الآن بهدف تحسين تربية الدواجن.

انة غير المنطقي أن تنطبق الاحتياجات من الفيتامينات التي تم تحديدها منذ عدة عقود على طائر اليوم او الغد  ويتفق غالبية خبراء التغذية على هذا الجانب، وفي الواقع يتم إعطاء مكملات من العديد من الفيتامينات بمستويات أعلى من 5 أو 10 مرات من تلك التي ألموصى بها وترجع أكبر الاختلافات في الفيتامينات A ، D ، E ، B ، والريبوفلافين وحمض الفوليك، بينما الاختلافات قليلة مع فيتامين K ، وحمض البانتوثنيك، والنياسين ، B6.

كذلك لابد من الاخذ في الاعتبار انة يوجد في الطبيعة ، في كل من المنتجات النباتية والحيوانية ، عدد كبير من المواد التي يمكن أن تحد بشكل فعال من التوافر البيولوجي لبعض الفيتامينات للدواجن كما يمكنها أيضًا إطلاق العديد من العوامل المضادة للتغذية (المثبطات للفيتامينات) دون قصد نتيجة استخدام أنواع معينة من البكتيريا أو الفطريات كمنتجات ثانوية لنشاطها الأيضي ، مما تؤدي الي تعطيل الشكل الحر للفيتامين المعني أو منع امتصاصه  وبالتالي كأنة غير متواجد مع انة تم اضافتة الي العليقة ومن بين الحالات الأكثر شيوعًا التي يمكن أن نجدها:

 * تعطيل الثيامين (B1) عن طريق الثيامينيز.

 * تعطيل البيوتين بواسطة أفيدين وتكوين مركب غير نشط                    

 * حجب موقع الامتصاص أوينشئ  تفاعل كيميائي مستقل ، كما في حالة الديكومارول وفيتامين ك.

كما يجب الانتباة إلى المحتوى الكلي للأحماض الدهنية غير المشبعة عند إضافة الدهون والزيوت كمصادر للطاقة لأنها تزيد من قابلية الزيوت والدهون للتزنخ وهذا من شأنه أن يؤثر على امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مثل A ، E و D كذلك يجب الاشارة الي ان  أكسدة الدهون تساهم أيضًا في تعطيل نشاط البيوتين.

ويمكن توضيح العوامل المؤثرة علي فاعلية بعض الفيتامينات كالاتي :

- فيتامينات أ ، د والكاروتينات

1- عرضة للأكسدة عند تعرضها للهواء.

2- حساسة للعوامل المؤكسدة.

3-  الايزوميرات في درجة الحموضة العالية.

4- حساس عند التعرض لرجه للحرارة الطويلة.

5- حساسة للتأثير التحفيزي للمعادن.

- فيتامين هـ

1- عرضة للأكسدة في وجود الهواء.

2- اكثر حساسية للبيئة القلوية.

3-  وجودة في صورة استرات أكثر استقرارًا.

- فيتامين ك

1- حساس للحرارة.

2- عرضة للأكسدة في وجود الأكسجين.

- فيتامين ب 1 (الثيامين(

1- مستقر عند درجة حموضة منخفضة، ويفقد نشاطة عندما يرتفع الرقم الهيدروجيني.

2- حساس لوجود الأكسجين وغيره من العوامل المؤكسدة في المحاليل المتعادلة أو القلوية.

3- ينقسم في حالة وجود الكبريتات، مع فصل فوري عند درجة الحموضة 6.

4- حساسة للأيونات المعدنية مثل النحاس.

5- الثيامينات الموجودة في بعض المنتجات الحيوانية والنباتية معروفة انها مثبطات هذا الفيتامين.

- فيتامين ب 2 (ريبوفلافين)

1- حساس للضوء وخاصة في المحاليل القلوية.

2- مستقر في الوسط الحامضي والمتعادل.

3- غير مستقر في المحاليل القلوية.

4- حساس للعوامل المختزلة.

- فيتامين ب 6 (البيريدوكسين)

1- حساس للضوء.

2-  مستقر نسبياً في المحاليل الحمضية والخلطات الجافة.

-  فيتامين ب 12 (كوبالامين)

 1- ضعيف الاستقرار في القلوية أو البيئة الحامضية قليلا.

2- حساس للتفاعلات المؤكسدة والعوامل المختزلة.

3- يسرع حمض الأسكوربيك والثيامين والنيكوتيناميد من تحلل هذا الفيتامين.

4- حساس للضوء في المحاليل المخففة للغاية.

البيوتين

1- مستقر في الهواء والأحماض ودرجة الحموضة المتعادلة.

2-  غير مستقر قليلاً في المحاليل القلوية.

-  النياسين

 مستقرة نسبيًا في ظل الظروف العملية.

حمض البانتوثنيك

1- غير مستقر في حالة وجود احماض قلوية.

2- ادمصاص الرطوبة ، خاصة في شكله البانتوثينات الكالسيوم.

3- يتحلل من خلال التحلل المائي ، خاصة عند قيم الأس الهيدروجيني المنخفضة والعالية.

حمض الفوليك

1- غيرمستقر في المحاليل الحمضية أقل من الرقم الهيدروجيني 5.

2- حساس للتفاعلات المؤكسدة والعوامل المختزلة

3-  يتحلل في ضوء الشمس.

4- ضعف الاستقرار في البيئات الرطبة ووجود المعادن.

- حمض الاسكوربيك

1- حساس للإشعاع.

2- يتأكسد بسرعة في جميع أنواع المحاليل.

3- محفز بالأيونات المعدنية ، مثل النحاس والحديد.

4- يتحلل بسرعة في درجات الحرارة العالية.

العوامل التي تؤثر علي الاحتياج من الفيتامينات

1- مصدر الفيتامينات و المواد الخام

2- محتوي مادة العلف من الفيتامينات

3- طرق و تخزين العلف ومواد العلف

4- التنوع و التوافر الحيوي للفيتامينات

5- نوع الانتاج

6- نظام الاسكان

7- الاجهاد والتغيرات المناخية

8- الامراض والموجات الوبائية  و الظروف المعديه

9- مضادات ( مثبطات ) الفيتامينات

ولازلنا في حاجة إلى التطوير المستمر في مجال تغذية الدواحن  لمواجهة التحديات المستقبلية التي تطرحها صناعة الدواجن .






الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com