مجله عالم الدواجن
شركة الفجر للاعلاف

رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير : ماهر الخضيري
أسعار الدواجن والبيض فى الأسواق اليوم الثلاثاء والكيلو 30 جنيها ببعض المناطق تواصل أسعار الدواجن والبيض اليوم الثلاثاء، بعد أن سجلت تراجعا محدودا في التعاملات تسليم أرض المزرعة ليسجل كيلو الفراخ البيضاء 26 جنيها للكيلو ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 30 جنيها للكيلو ويصل إلى 34 جنيها في بعض المناطق، أما سعر كرتونة البيض لا يزال عند مستويات40 جنيها في المزرعة. كيلو الفراخ الساسو يبلغ سعره تسليم أرض المزرعة 36 جنيها، وسعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 7.50 إلى 7.75 جنيه وقت صياغة هذا التقرير، متراجعا أكثر من 1.25 جنيها، ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيه إلى 5.75 جنيه، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 21 جنيها الآن وتسجل هبوط جنيها واحدا. ويواصل سعر طبق البيض الأبيض استقراره للأسبوع عند 40 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، حيث تسجل الأسعار استقرار للأسبوع الثاني تقريبًا مع تذبذب طفيف. هناك بعض الاختلافات من محافظة إلى أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. عالم الدواجن أسعار الدواجن اليوم الخميس. والكيلو يبدأ من 31 جنيها تشهد أسعار الدواجن اليوم الخميس استقرارا ملحوظا عند مستويات 27 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلي 34 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. ويسجل أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلى 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمر عالم الدواجن أسعار الدواجن والبيض في الأسواق اليوم الأربعاء كشفت شعبة الدواجن في الغرفة التجارية، أن سعر الدواجن اليوم الأربعاء تشهد تحرك طفيف نحو الصعود بقيمة جنيه واحد فقط إلي مستويات تتراوح بين 27 إلي 28 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. وأعلنت الشعبة أن سعر كيلو الفراخ البيضاء يصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلى 35 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. وأشار إلى أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق بتراجع جنيه واحد فقط، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلي 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. في ذات السياق يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. عالم الدواجن

مدى تأثير أمراض الدواجن على الإنتاج ومخاطرها الكبيرة

2021-08-15 12:03:45

تعتبر أمراض الدواجن من أخطر المشاكل التي تواجه تلك الصناعة، الأمر الذي لاحظه المربون بعد دخول مرض إنفلونزا الخنازير.

المشاكل التي تواجه المربين خلال مواجهة أمراض الدواجن

هناك العديد من المشاكل التي تواجه المربين خلال التصدي إلى أمراض الدواجن، والتي تتمثل في الآتي:

أولا: يتم تتداول لقاح حي  متغير، وذلك مع لقاحات الحي والميت عترة الكلاسيك لمرض الالتهاب القصب الهوائية المعدي، حيث إن هذا بدأ من عام 2007.

كما تم تناول اللقاحات المتغيرة بدون خطة فنية مقننة، الأمر الذي أدى إلى حدوث وباء فيروس الالتهاب القصبة الهوائية فى مزارع الدواجن التسمين والبياض.

ثانيا: ظهور عترات متغيرة بالنسبة لفيروس النيوكاسل، وهذة المرة تم الموافقة على استيراد لقاحات فيروس المتغير، من لقاحات ميتة ووضع نطام تحصين جيدا مع اللقاحات الحي والميت عترات فيروسية الكلاسيك.

ثالثا: مرض إنفلونزا الطيور، حيث تم عزل عترات متغيرة وتم الموافقة على تتداول اللقاحات الميته من هذه العترات ووضع برامج لتناوله مع عترة لقاح ميت.

رابعا: خلال 10 أعوام الماضية، ارتفعت نسبة الإصابة بمرض الكوكسيديا فى مزارع الدواجن التسمين بالأخص، وذلك خلال هذه الأعوام، حيث تم تشجيع المربين من أجل تناول اللقاحات الحية لعترات الكوكسيديا للحد من المرض.

كما أن النتيجة الأن توجد إصابة عالية بالكوكسيديا بالمزارع والاستجابة للمضادات الكوكسيديا ضعيفة، وذلك لوجد عترات مقاومة للقاحات والمضادات الكوكيسديا.

خامسا: زيادة نسبة الإصابة بمرض الكولسترديا في الدواجن، وذلك في جميع الاعمار، الأمر الذي سبب خسائر في الوزن وارتفاع في نسبة النفوق.

مرض التهاب القصبة الهوائية فى الدواجن

يعتبر التهاب القصبة الهوائية، من أمراض الدواجن الفيروسية، كما أنه سريع الانتشار ويصيب القصبة الهوائية والكليتين وقناة المبيض، كما يتكاثر فى الأمعاء مع عدم وجود أي تغيرات باثولوجية بها، وهو مرض منتشر فى جميع أنحاء العالم في قطعان الدواجن فقط.

كما يصيب الدجاج فى جميع الأعمار الصغيرة فى العمر5-8 يوم، وكذالك بدراى الكتاكيت عند عمر 10-12 أسبوع، ويسبب خسائر اقتصادية عالية فى الدجاج.

وذلك الارتفاع في نسبة النفوق فى الكتاكيت من عمر 3-6 أسابيع، وقد يصل النفوق الى 20-60%، وهذا يعتمد على عمر والمستوى المناعة فى الكتكوت وعلى العترة التي سببت العدوى.

كما أن الإصابة بالفيروس في البدارى البياض قبل البلوغ، حيث يسبب ضمور فى قناة المبيض، وهذه تؤدي إلى تشوهات في قناة المبيض، وفى هذه الحالة لابد التخلص من القطيع.

وعند حدوث الإصابة في الدجاج المنتج للبيض، حيث يؤدى إلى انخفاض في إنتاج البيض من 10- 50%، كما أن الدجاج الأمهات يُحدث انخفاض في نسبة الفقس، والطيور التى أصيبت بالمرض وشفيت منه تظل حاملة للمناعة طوال عمرها وتنقلها لنسلها عن طريق البيض. 

خطورة الفيروسات بأمراض الدواجن

بعض أمراض الدواجن، يسببها فيروس من عائلة كورنافريدا وهو لها جدار، كما أنه فيروس متغير الصفات الجينية، ولذلك يوجد عترات كثيرة ولاتعطى مناعة متبادلة مع بعض.

كما أن الفيروس هش وضعيف أمام المطهرات الفيروسية المختلفة، حيث إنه يهلك خلال 3 دقائق عند تعرضه لمحلول الفورمالين 1% والفنيك 1% ويهلك عند درجة حرارة600درجة مؤية لمدة 10 دقائق وبرمنجنات البوتاسيوم بتخفيف 1: 100ويتاثر بدرجة القلويات عند PH 8 أوبتخفيف 0.1%.

أما عن طرق العدوى:

أولا: تحدث العدوى عن طريق ملتحمة العين والجهاز التنفسى، وهو سريع الانتشار عن طريق الملامسة المباشرة بين الطيور وإفرازات الجهاز التنفسى والزرق.

ثانيا: ينتقل الفيروس مباشرة عن طريق الفرشة الملوثة والملابس والأحذية والأدوات والأفراد.

ثالثا: يحمل الفيروس فى الهواء لمسافة 1100 متر لذلك وجب الحذر وإحكام السيطرة على أماكن إيواء الطيور.

رابعا: من أخطر وسائل العدوى العليقة ومياه الشرب الملوثة و الفئران والطيور الجارحة والقطط والكلاب والعصافير.

خامسا: يعتبر سوء التهوية وإصابات البرد وكثافة الطيور (الازدحام) عوامل مهيئة للمرض.

سادسا: يمكن للفيروس أن يستقر فى جسم الطائرة لفترة طويلة جدا قد تصل من 7 ـ 12 شهرا وتصبح الطيور حاملة للفيروس وتصيب الطيور السليمة.

سابعا: الطيور التى أصيبت وشفيت ونجت من النفوق تحمل المناعة طوال حياتها وتنتقل هذه المناعة إلى الكتاكيت من خلال البيض.

ثامنا: تحدث معظم العدوى فى الكتاكيت والبدارى والتى لم يكتمل نمو جهازها المناعى ومع تكثيف برامج التحصين للطيور (الكتاكيت ـ البداري) يزيد من الأحمال على الطائر فيؤدى ذلك فى النهاية إلى انخفاض مستوى مناعتة قد يصل النفوق فى الكتاكيت التسمين الى 60-80% وفى البدارى 20% وينخفض انتاج البيض بنسبة 15-50%.

تاسعا: احتمال حدوث عدوى داخل المفرخ نتيجة تلوث قشرة البيض بالزرق الملوث بالفيروس  من الام وبالتالى يحدث انتقال العدوى الى الكتاكيت عمر صفر ونشاهد اعراض عدم القدرة على التنفس عند وصلها لعنبر.

الأعراض المرضية في الدواجن

هناك العديد من العديد من الأعراض التي تشير إلى وجود أمراض الدواجن، وهي على النحو التالي:

أولا: بالنسبة للكتاكيت والبدارى:

1ـ تظهر أعراض  مرض الالتهاب القصبة الهوائيه المعدى اكثر حدة فى الكتاكيت الصغيرة.

2- تظهر أعراض المرض على شكل متاعب تنفسية وحشرجة صوتية عالية وكحة وترتفع نسب النفوق من 20 ـ 80%.

3ـ يمد الطائر رقبته إلى الأمام فى محاولة من تخلص من السوائل والمخاط المتجمع فى المسالك التنفسية ويحدث التنفس عن طريق الفم.

4ـ ظهور التهابات فى العين وتورم الوجه والرأس والجيوب الأنفية.

5ـ قد تتفاقم الأعراض فى حالة وجود عدوى ثانوية بكتيرية محدثة اعراض التهاب الرؤى. كذلك تذيد هذة الاعراض عند التعرض الى عوامل الإجهاد مثل الظروف المناخيه وسوءالاداره والتغذيه الرديئه ونقل الطيور من عنبر إلى أخر وعمليات التحصين .

6- انخفاض معدل استهلاك العلف ومعدل التحويل الغذائى وتؤدى إلى انخفاض الوزن ثم النفوق.

7ـ لايحدث فى بدارى البياض اى اعراض وهذ يعتمد على الحالة الصحية للقطيع.

ثانيا: بالنسبة للأمهات والدواجن البياض:

1- تظهر المتاعب التنفسية أقل حدة عنها فى الكتاكيت والبداري.

2ـ انخفاض معدل انتاج البيض فجائيا بنسبة قد تصل إلى 10-15% ويستمر هذا الانخفاض لمدة 2 ـ 3 شهور ثم يرتفع ببطء تدريجيا ولكن لا يعود لمعدل الانتاج القياسى نتيجة لالتهاب المبيض وقناة البيض التى تصبح رفيعة وقصيرة.

3ـ تدنى وزن حجم البيضة ـ وتشوهات فى القشرة  من قشرة رفيعة الى  قشرة خشنة مجعدة ـ وكذلك فقدان القشرة لونها البنى الى الابيض- سوء تكلس القشرة ـ زلال مائى بيض برشت.

4ـ تضخم منطقة البطن وتدليها (مشية البط وجلسة الكلب) فى الأفراد المصابة.

5ـ يبدأ جزء كبير من القطيع فى القلش المبكر وبالتالى يتوقف انتاج البيض وقد لا يعاود انتاج البيض مرة  ثانية.  6- امهات الدجاج ينخفض نسبة الفقس البيض .

أهمية اللقاحات في مواجهة الأمراض

يتم ذلك بوضع اللقاحات التي يجب الاهتمام بتوفيرها لتوفير العناصر الغذائية أو التعامل بميكروبات الوزن أو العنصر الفطري المعدي في أمراض الدواجن

من الممكن أن يوجد في الحظائر التي فيها فيروس معدي يصيب الطيور خاصة معامل التفريخ والوقاية التي يجب أن يتم توفيرها في المنطقة بأكلمها خاصة التي تشهد تواجد كبير من أصحاب المزارع.

التي من الممكن أن تكون بيئة خصبة لانتشار الفيروس في معظم الأماكن أو العناصر الطفيلية الأخيرة التي تستخدم فيها طريقة الأصغر نظرا إلى أهمية توفير جو مناسب فيما يخص اللقاح أو العوامل الوقائية

يجب أن يتم مراعاة العوامل المساعدة على النمو بشكل دائم أو توفير غاز مناسب بشكل مستمر وذلك بطريقة مناسبة من أجل التأكد على فعاليتها ومقاومة الحجم المناسب في الرقبة أو الوجه والتطهير الجيد من خلال اتباع الإجراءات.

عناصر أخرى في مواجهة أمراض الدواجن

هناك العديد من العناصر الأخرى التي من الواجب أخذها في الاعتبار وعلى رأسها مياه الشرب ووجود العناصر الفاتحة إلى الشهية والعمل على توفيرها بشتى الطرق الممكن.

والعمل على التخلص من الأمراض التي تواجه المزارع والسيطرة على مشاكل التربية أو السيطرة عليها للطيور الموجودة داخل المزرعة والتغلب على الأمراض المعدية.

يجب أن يتم تناول أي ارتفاع من الممكن أن يحدث مثل صعوبة التغلب على الأمراض التي تواجه الدواجن مثل البكتيريا وإسهال وانتفاش الريش بالديدان، لذا يجب أن يتم تحقيق تهوية جيدة في عنابر التسمين وتوفير التطيعم للوقاية من الأمراض، وتنقية العناصر الهوائية من الأمراض ومقاومة ظهور أي عناصر مرضية.

يجب أن يتم التغلب على وجود قشرة على ظهر الدواجن كذلك مقاومة ظهور أنفلونزا الطيور وطرق من الممكن أن تتسبب في ارتفاع درجة حرارة الطائر وتطهير العناصر الفطرية التي من الممكن أن تظهر عميقة.

في الوقت ذاته يجب أن يتم مراعاة كافة التفاصيل التي تتعلق بشأن أمراض الدواجن التنفس التي تتعرض لها الدواجن خلال فترة التربية أو حتى الأمراض التي يتعرض لها الريش والعمل على مقاومة أعراضه المختلفة.

 نتيجة وجود النوع الذي يعمل بشكل سريع على انتشار المرض بين الدواجن التي من الممكن أن يتعرض لها الكتكوت منذ الصغر حيث عالج الانواع المختلفة بالعديد من الطرق

يمكن أن يتم النمو من خلال التغلب على مرض الكوكسيديا الذي يهاجم القطيع من الدواجن ومواجهة أعراض الصيصان في وجود أسباب العناصر المريضة من وجود إفرازات نتيجة سوء وصعوبة وجود أنواع جيدة من أعلاف ترفع من معدل النمو وانخفاض أو ضعف النمو الذي من الممكن أن يحدث في حالة عدم وجوده

لمقاومة وجود الديدان التي تصيب الطير خلال العمر الأول وتوفير عناصر سليمة من الطعام أو التهوية أو التغذية المناسبة والإسهال الذي من الممكن أن يحدث نتيجة عدم توفيرها مثل الماء الذي يقل خلال فترة الفقس أو القراع أو القمل الذي يصيب الشعب المختلفة من الميكوبلازما

ومن الممكن التغلب على تلك العناصر الخطيرة عبر مضادات حيوية لمقاومة التسمم أو القلاع واسعة الطيف أو استعمال العناصر البرية واستبدالها بعناصر صحية عبر اختيار البيئة المناسبة.

لذلك كذلك الحفاظ على مضادات الأملاح الموجود في لتر الماء، أو مواجهة إلتهاب الجسم نتيجة وجود الاحماض في العنصر المصاب في العناصر الخارجية التي يمكن مواجهتها بالتطعيم أو الأعمار المزمن لمنع انتشارها بين الدواجن

في الوقت ذاته يجب الاعتماد الكبير على انواع مختلفة من اللقاحات والزنك والمنجنيز المركب الموجود في المواد العضوية لمقاومة إجهاد الجهاز التنفسي بانتظام

أهمية اللقاحات للتغلب على الأمراض

دون حدوث خسائر من المواد البكتيرية وتحدث العلاج وبعض الطعام لمقاومة الديدان في أماكن مختلفة أو إضافة الثدييات بشكل مستمر في القراع بلون أخضر في معظم الأمراض.

كي يتم تجنب إصابة مزي من القطعان بأمراض الدواجن يجب أن تستخدم طريقةفعالة قبل التأكد من الإصابة والتطهير الذي يجب أن يستمر إلى اعدة أسابيع خاصة في القطعان ذت العمر الصغير في الحام ذات الأنواع المختلفة كي لا يحث الخمول أو انتشار الامراض نظرا إلى وجود عناصر خطيرة

وتتمثل تلك العناصر التي تشكل خطورة بشكل مناسب حيث يتسبب هذا في وجود الحركة في السلالات منذ البداية لتجنب ضعف المناعة في مقاومة الطفيليات أو الاحماض المرافقة للطعام في الطائر.

حيث تقوم بمقاومة الأمراض الخطيرة في الحظيرة لذا يجب الاهتمام في توفير النظافة ببعض إلتهاب وتورم المواد العضوية حيث يبقى أحد أكثر الأسباب حث يؤدي إلى أن يموث مزيد من القطعان في حين ظهور اعراض خطيرة حيث ينتشر وجودها بين الطيور

هناك العديد من الأمراض التي من الممكن أنيتم مواجهتها بأكثر من طريقة سواء بالتطعيم أو عملية واسعة النطاق خصوصا أن يتم ذلك بشكل فعال أو طرق جديدة حيث يجب أنيتم تكثيف العمل.

ويصيب الدواجن من خلال استنشاق المواد المعدنية بشكل محدد في الطيور مختلفة لأعمار أو المركب من الأملاح والزنك والمنجنيز لذا يجب أن يتم استعمالها باستمرار

كما يجب توفير سليمة في مقاومة الأمراض الفطرية التي تقلل من فاعلية العناصر الغذائية وبالتالي يصبح من الصعب مواجهة العناصر الخطيرة.

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تجنب أمراض الدواجن التسمين وتجنب مشاكل التنفس التي تحدث خلال دورة تربية الدواجن بالمرض الخطير الذي من الممكن أن يصيب القطعان ومقاومة نقص الفيتامينات التي تحدث إفرازات خطيرة في المزارع وفقدان النمو وقلة الكالسيوم اللازم والوقاية من الأمراض التي من الممكن أن تصيب القطعان

 مشكلة نقص الوزن تعتبر من المشاكل الكبيرة التي تواجه قطعان الدواجن، لذا يجب أن يتم توفير العناصر الهوائية اللازمة داخل عنابر التسمين التي من الممكن أن يحدث من خلالها ظهور

المرض المعدي في الدواجن

في المنطقة الغنية بميكروبات واهمها ظهور أي كوليرا نتيجة قلة التعامل مع الطير والإسهال لدى الطيور في الحظائر الذي من الممكن أن يصيب الإنسان بالامراض الخطيرة مثل حدوث الزكام

يحدث التفريخ الفطري في الدواجن عند درجة معينة للدواجن مثل استخدام مضادات الحجم في الفقس وتطهير منطقة الرقبة أو الوجه حيث تواجه أخطر أنواع الامراض مثل أنفلونزا الطيور المصاب بها قطعان الدواجن التي تنتج مواد مخاطية في حالات دائم ظهور تلك الأعراض فيها لذا يجب أن يتم الاهتمام في وجود كمية غاز جيدة

كذلك يجب الاهتمام بمقاومة الالتهاب الذي من الممكن أن يحدث في الأنف كي يتم تجنب حدوث التسمم عبر لقاحات الأمراض أو اتباع الإجراءات الواجب توافرها من أصحاب المزرعة في الأرجل أو التهوية بطريقة أو بسرعة.

باستخدام المضدات الفيروسية مثل الموجودة في السالمونيلا كي لا يصيب جزء منها الطيور وتسبب التهاب بالعديد من العناصر المريضة.

قبل أن يتم تناول الشرب من العرف الموجود وانخفاض أسباب المقاومة وصعوبة وجود طرق سليمة يمكن من خلالها تجنب العناصر المريضة للوقاية وانتفاش البكتيريا في وجود قشرة كثيفة يمكن من خلالها إعطاء المضادات التي تتسبب في تواجد الأضرر وضعف سببه في أعلاف العناصر الحيوية وتجنب انخفاض اللقاحات.

في الوقت من الممكن التغلب على مشكلة صعوبة الأكل للطيور مثل وجود سبب أنفلونزا الطيور حيث يجب مراعاة وجود عنصر جيد في تهوية المكان لتجنب وجود السموم عميقة التأثير في العوامل الأخيرة بالفيروس والعناصر المعدية مثل نمو العناصر المعدية.

هناك العديد من أمراض الدواجن التي يجب التصدي لها مثل أنفلونزا الطيور وإسهال حيث يجب السيطرة عليم عن طريق التطعيم وتجنب العناصر الطفيلية وتدعيم العناصر الوقائية في أجساد الدواجن.

 

أعده للنشر: مصطفى فرحات

  

 






الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com