مجله عالم الدواجن
شركة الفجر للاعلاف

رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير : ماهر الخضيري
سعر البيض 50 جنية  عالم الدواجن أسعار الدواجن والبيض فى الأسواق اليوم الثلاثاء والكيلو 30 جنيها ببعض المناطق تواصل أسعار الدواجن والبيض اليوم الثلاثاء، بعد أن سجلت تراجعا محدودا في التعاملات تسليم أرض المزرعة ليسجل كيلو الفراخ البيضاء 26 جنيها للكيلو ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 30 جنيها للكيلو ويصل إلى 34 جنيها في بعض المناطق، أما سعر كرتونة البيض لا يزال عند مستويات40 جنيها في المزرعة. كيلو الفراخ الساسو يبلغ سعره تسليم أرض المزرعة 36 جنيها، وسعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 7.50 إلى 7.75 جنيه وقت صياغة هذا التقرير، متراجعا أكثر من 1.25 جنيها، ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيه إلى 5.75 جنيه، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 21 جنيها الآن وتسجل هبوط جنيها واحدا. ويواصل سعر طبق البيض الأبيض استقراره للأسبوع عند 40 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، حيث تسجل الأسعار استقرار للأسبوع الثاني تقريبًا مع تذبذب طفيف. هناك بعض الاختلافات من محافظة إلى أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. عالم الدواجن أسعار الدواجن اليوم الخميس. والكيلو يبدأ من 31 جنيها تشهد أسعار الدواجن اليوم الخميس استقرارا ملحوظا عند مستويات 27 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلي 34 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. ويسجل أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلى 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمر عالم الدواجن

د مصطفى بسطامى : مصر مرشحة لاحتلال مكانة البرازيل فى الدواجن

2022-07-07 16:27:34

أ.د.حاتم صلاح الدين: لن نستطيع مواجهة مشكلات الصناعة بدون قاعدة بيانات دقيقة

أ.د.مصطفى بسطامي: مصر مرشحة لاحتلال مكانة البرازيل.

*د.رولا شعبان: التنسيق المصري الإماراتي نموذج يحتذى به.

ا.  صبحى الحفناوى : من المقرر توسعة المشاركة العربية خلال الدورة القادمة 

بشراكة مصرية إماراتية، وبمشاركة وفد إماراتي رفيع المستوى، وحضور كوكبة من أساتذة وخبراء الدواجن وكبار رجال صناعة الدواجن؛ عقدت  الدورة الثانية لملتقى رواد صناعة الدواجن، بفندق(هيلتون بيراميدز جولف) بالسادس من أكتوبر؛ والذي ينظمه الإعلامي صبحي الحفناوي. وقد شارك في المؤتمر أيضاً مديري مديريات الطب البيطري بمحافظات الشرقية والمنوفية والقليوبية.

*الخريطة الوبائية لأمراض الدواجن:

أعلن الدكتور حاتم صلاح الدين، أستاذ أمراض الدواجن، ورئيس جامعة دمنهور السابق، في كلمته في افتتاح المؤتمر؛ عن الانتهاء من إعداد الخريطة الوبائية الخاصة بأمراض الدواجن في مصر، بعد أن تم التصديق على البحث المقدم إلى المعهد الفيدرالي الألماني، من خلال التعاون بين فريق من الأساتذة بمختلف الجامعات والمعاهد. كما أعلن عن تجهيز الخريطة الوبائية الخاصة بأنفلونزا الطيور لبدء العمل بها في مصر، معرباً عن تطلعه لمساعدة مربي الدواجن-خصوصاً صغارهم- في ظل المشكلات والتحديات التي تواجه صناعة الدواجن، سواء الأمراض المتوطنة، أو ارتفاع أسعار الخامات والآعلاف، أو التغيرات المناخية، وأكد أن كل المشكلات المرضية والظروف الصعبة التي تواجه الصناعة؛ لن يتأتى لنا التغلب عليها إلا إذا كان لدينا قاعدة بيانات دقيقة، وأشار إلى أن صغار المربين يمثلون الركن الأكبر في صناعة الدواجن. كما نوه إلى أنه سيتم رفع توصيات الملتقى، والخريطة الوبائية التي تم إعدادها إلى الجهات المسئولة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة.

*ربط المزارع بالمجازر وتغيير الثقافة الاستهلاكية:

وفي كلمته أمام الملتقى، أشار المهندس عبد المنعم خليل وكيل وزارة التموين إلى ارتفاع أسعار الكتاكيت والبيض؛ حيث وصل سعر كرتونة البيض إلى 70- 75 جنيه، كما وصل سعر الكتكوت إلى 4 جنيه؛ برغم أن التكلفة الفعلية لا تصل لذلك. وأكد ضرورة الاهتمام بصغار المربين، والتركيز على توصيتين أو ثلاثة من توصيات المؤتمر، وتنفيذهم بشكل مرحلي. كما أكد على ضرورة ربط المزارع بالمجازر، وتشغيلها بكامل طاقتها، والاستفادة بكامل مخلفاتها، وتغيير ثقافتنا الاستهلاكية نحو استهلاك الدواجن المبردة.  تابع التقرير اسفل الصور 

*مشكلات صغار المربين:

أما أ.د.محمد أباظة نائب رئيس جامعة الإسكندرية؛ فأشار في كلمته إلى أن المشكلات الخاصة بصغار المربين أخطر وأكبر من المشكلات الوبائية، وأكد على ضرورة الاعتماد على كبار العلماء من أساتذة الدواجن، ممن يشغلون مناصب مرموقة في قيادة الجامعات؛ لتنفيذ خطط النهوض بصناعة الدواجن.

*صناعة الدواجن والبعد الاجتماعي:

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للملتقى، أشار الإعلامي صبحي الحفناوي، صاحب فكرة الملتقى والداعي إلى تنظيمه؛ إلى أن صناعة الدواجن لها بعد اجتماعي، وأنها تمثل قضية أمن قومي؛ لأن الاستثمارات المشاركة فيها تفوق 200 مليار جنيه، ويعمل فيها 3- 4 مليون عامل يعولون أسراً كبيرة. وأى ظروف صعبة يمكن أن تتعرض لها الصناعة تؤثر بالسلب عليهم، وقد رأينا نتيجة أزمة البطالة التي نتجت عن جائحة أنفلونزا الطيور، وبسبب الضغوط الاقتصادية، ارتفاع نسبة الجرائم. فيجب التركيز على ألا يضار صغار المربين. وأضاف: لاحظنا مع نهاية عام \2020  2021إنخفاض نسبة صغار المربين إلى 50 % نتيجة خروج الكثير منهم من السوق، مما أدى إلى تشريد أسرهم نتيجة اعتمادهم على صناعة الدواجن المتوارثة بالنسبة لهم أباً عن جد؛ وذلك بعد أن كانت نسبة صغار المربين 70 %.

*التعاون المصري الإماراتي:

أما الدكتورة رولا شعبان رئيس الجمعية البيطرية بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة؛ فقد أكدت في بداية كلمتها على حرص حكام وشعب الإمارات على تنفيذ وصية الأب المؤسس حكيم العرب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله بخصوص مصر، لأنها بالنسبة للعرب هي القلب؛ وإذا توقف القلب توقفت الحياة. وأكدت أن مصر والإمارات ترتبطان بعلاقات تاريخية وأخويو وثيقة، ترسخ قواعد الأمن العربي والإقليمي وتتخذ البلدان في ظل قيادتيهما الحكيمتين رؤية متقاربة للتغيرات الدولية، وتتميز العلاقات بينهما بأنها نموذج يحتذى به في العلاقات العربية والدولية وأشارت إلى أن التنسيق المصري الإماراتي نموذج يحتذى به خصوصاً في قضايا الأمن الغذائي ومواجهة التغيرات البيئية والتحديات الإقتصادية الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية، بعد أن أضيرت سلاسل التوريد الغذائية. وأكدت أن دولة الإمارات تتعامل بحكمة وتنسيق كامل مع الأشقاء العرب لمواجهة الأزمات الأخيرة؛ وقد كشفت أزمة جائحة كورونا ثم أزمة الحرب الروسية الأوكرانية؛ عن ضرورة وجود تعاون وثيق وتكامل بين دولنا العربية. وتمنت في ختام كلمتها الخروج من الملتقى بما يفيد أوطاننا ومجتمعاتنا والإنسانية جمعاء.

أما الدكتور محمد عزت العجمي، خبير أمراض الدواجن، وعضو جمعية الإمارات البيطرية، فقد أكد على ضرورة تفعيل الاتفاقيات المشتركة بين مصر والإمارات في قطاع صناعة الدواجن، وتبادل الخبرات بين البلدين الشقيقين. وأشار إلى أن جمعية الإمارات البيطرية،وشركة(العجبان للدواجن)بالإمارات؛ لديهما خطة طموحة للبدء فوراً في تفعيل الاتفاقيات التي من شأنها تطوير وتنظيم صناعة الدواجن في البلدين وبحيث يكون هناك أيضاً تعاون مشترك- ليس بين الإمارات ومصر فحسب- ولكن نتمنى أن يتم التعاون بين مصر وباقي دول الخليج العربي في جميع قطاعات صناعة الدواجن التي تعتبر الأمن الغذائي للشعب المصري وأيضا لكل الشعوب العربية.

*مصر مرشحة لاحتلال مكانة البرازيل:

وفي كلمته أشار العالم الكبير وخبير أمراض الدواجن أ.د.مصطفى بسطامي أستاذ أمراض الدواجن بكلية طب بيطري القاهرة؛ إلى ضرورة الالتزام في صناعة الدواجن بسياسة سعرية ثابتة وغير متقلبة حسب أهواء كل من هب ودب. ونوه إلى أن هناك دولاً مرشحة بقوة لتبني استثمارات كبرى في صناعة الدواجن، من خلال دول أخرى تمتلك الإمكانيات المادية ولا تمتلك الكوادر البشرية؛ ومن بين الدول التي يمكن أن تنهض بذلك مصر؛ مما سيتيح لنا التصدير. وأشار إلى أننا لدينا مشكلات مرضية تتمثل في أمراض وبائية شديدة الانتشار والخطورة، ولها أوقات معينة تزداد فيها وتيرتها وضراوتها خصوصاً في فصل الشتاء، ونحن للأسف لا نضع سياسات وقائية بعيدة المدى للتعامل مع الظروف الطارئة ونتعامل بشكل وقتي.

وأكد(بسطامي) على ضرورة دراسة أمراض الدواجن وفقاً لظروف كل منطقة؛ بحيث يتم وضع الخطط الوقائية وبرامج التحصين وفقاً لذلك، مع تغيير الخريطة الوبائية لكل منطقة حسب التغيرات والتحورات الحادثة. ويجب أن تكون خططنت منظمة ومدروسة مع الاهتمام بالنواحي الإعلامية لتوصيل المعلومات الهامة لمجتمع صناعة الدواجن. وفي ختام كلمته أكد على أننا مرشحون للصعود في صناعة الدواجن وتبوأ المكانة التي كانت تحتلها البرازيل ولكن تراجعت مكانتها نظراً لاستفحال المشكلات الوبائية فيها بدرجة أكبر من عندنا.

*أهم أسباب توطن أنفلونزا الطيور في مصر:

وبعد أن استعرض الجهود البحثية المشتركة لإعداد الخريطة الوبائية لأمراض الدواجن؛ لخص الدكتور أحمد حاتم صلاح الدين أهم أسباب توطن الأنفلونزا في مصر في: فقر إجراءات الأمان الحيوي، وضعف سياسة التحصينات، وعدم وجود كفاءة في التحصين، وعدم تتبع المرض، ووجود قصور في تقصي المرض، ووجود ثغرات في تشخيص المرض. وأكد(صلاح الدين) على ضرورة متابعة تحورات الفيروس، وتعديل اللقاحات بناءاً على هذه التحورات.

*أهم توصيات الملتقى:

 

 

أعلنت اللجنة العليا لملتقى رواد صناعة الدواجن برئاسة أ.د. حاتم صلاح الدين أهم توصيات الملتقى؛ والتي تتمثل فيما يلي:

أولاً: العمل على تفعيل الخريطة الوبائية لأمراض الدواجن التى تم الانتهاء منها بالتعاون مع المعهد الفيدرالي الألماني وأصبحت جاهزة للعمل؛ وهذه الخريطة ستكون بمثابة طوق النجاة لجميع مربي الدواجن فى مصر خلال المرحلة القادمة بالتعاون مع الجهات المعنية، وأيضاً شركات القطاع الخاص العاملة فى صناعة الدواجن.

ثانياً: إعداد مذكرة تفصيلية تم فيها شرح جميع مشكلات صناعة الدواجن لرفعها إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء ووزارة الزراعة.

ثالثاً: مخاطبة رئيس مجلس الوزراء لتفعيل اللجنة العليا المشكلة برئاسة وزير الزراعة؛ والتي تضم 23 عضواً أغلبهم من خبراء صناعة الدواجن فى مصر .

رابعاً: مخاطبة وزارات الزراعة والتموين لضرورة العمل على تشغيل البورصة الإلكترونية لتحديد أسعار عادلة للدواجن الحية يضمن هامش ربح مجزي للمربين لضمان استمرارهم فى منظومة صناعة الدواجن.

خامساً: مخاطبة الجهات المعنية بضرورة إبعاد سماسرة الدواجن عن عملية تحديد أسعار الدواجن الحية بشكل يومي لأن السماسرة ليس لهم كيانات قانونية؛ وبالتالي فهم بذلك يخالفون القانون ويجب محاسبتهم.

*الملتقى القادم عربي دولي:

أشار الإعلامي صبحي الحفناوي، مقرر عام الملتقى السنوي لرواد صناعة الدواجن؛ إلى أن اللجنة العليا للملتقى،برئاسة أ.د.حاتم صلاح الدين؛ قررت الاستجابة لرغبة ومطالب الإخوة العرب خصوصاً من دولة الإمارات العربية المتحدة؛ بأن تكون الدورة الثالثة القادمة من الملتقى تحت مسمى"الملتقى العربي لرواد صناعة الدواجن". وأضاف“الحفناوي” أن هذا يأتي بعد النجاح المشرف الذي حققه الملتقى  في دورته الثانية؛ والذي نتج عنه تشكيل اللجنة العليا للملتقى على النحو التالي: أ.د.حاتم صلاح الدين رئيساً، وعضوية كل من أ.د.أحمد البستاوي، والدكتور هيثم رجائي، والدكتور أحمد حاتم، والدكتور يوسف العبد، وكل من الدكتور محمد عزت العجمي، والدكتورة رولا شعبان من دولة الإمارات العربية المتحدة.






الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com