مجله عالم الدواجن
شركة الفجر للاعلاف

رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير : ماهر الخضيري
سعر البيض 50 جنية  عالم الدواجن أسعار الدواجن والبيض فى الأسواق اليوم الثلاثاء والكيلو 30 جنيها ببعض المناطق تواصل أسعار الدواجن والبيض اليوم الثلاثاء، بعد أن سجلت تراجعا محدودا في التعاملات تسليم أرض المزرعة ليسجل كيلو الفراخ البيضاء 26 جنيها للكيلو ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 30 جنيها للكيلو ويصل إلى 34 جنيها في بعض المناطق، أما سعر كرتونة البيض لا يزال عند مستويات40 جنيها في المزرعة. كيلو الفراخ الساسو يبلغ سعره تسليم أرض المزرعة 36 جنيها، وسعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 7.50 إلى 7.75 جنيه وقت صياغة هذا التقرير، متراجعا أكثر من 1.25 جنيها، ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيه إلى 5.75 جنيه، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 21 جنيها الآن وتسجل هبوط جنيها واحدا. ويواصل سعر طبق البيض الأبيض استقراره للأسبوع عند 40 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، حيث تسجل الأسعار استقرار للأسبوع الثاني تقريبًا مع تذبذب طفيف. هناك بعض الاختلافات من محافظة إلى أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. عالم الدواجن أسعار الدواجن اليوم الخميس. والكيلو يبدأ من 31 جنيها تشهد أسعار الدواجن اليوم الخميس استقرارا ملحوظا عند مستويات 27 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلي 34 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. ويسجل أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلى 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمر عالم الدواجن

العوامل التي تؤثر على فعالية لقاحات الدواجن

2022-06-04 15:36:19

العوامل التي تؤثر على فعالية لقاحات الدواجن

يمكن تقسيم العوامل الفعالة التي تتدخل في لقاحات الدواجن التجارية إلى ثلاث مجموعات رئيسية هم: العوامل المرتبطة باللقاح نفسه، وتلك الخاصة بإعطاء اللقاح، والتي تكون داخلية في الطائر. عند التحقيق في مشاكل الفعالية المشتبه بها في الحقل، يجب أخذ جميع البدائل في الاعتبار.

 تحدث أخطر المشكلات عندما يتعلق الأمر بعاملين أو أكثر من هذه العوامل. يمكن إعطاء أمثلة محددة عن عدد العوامل التي تؤثر على التحصين في ظل الظروف العملية. ويجب أيضًا مراعاة الأسباب المحتملة للتشخيص غير الصحيح لفعالية لقاحات الدواجن المنخفضة.

ما هو التحصين وما هو فشل التحصين؟

-عملية التحصين يتم تعريفها على انها تلقيح الدواجن أو حقن الطائر باستخدام انتجين(ماده بيولوجيه) لتنبيه المناعه او المقاومه ضد مرض معين. اللقاح اما حى أو ميت.

-إن عملية التحصين باستخدام لقاحات الدواجن من الطرق الهامة في الوقاية من أمراض معينه فى الدواجن وللوقايه من تفشى الامراض في قطعان الدواجن. وليست التحصينات بديلا لاتباع الاجراءات الصحية والامان الحيوي داخل المزرعة، وتنتج معظم اللقاحات للأمراض الفيروسية لقدرتها على تحفيز الجسم لتكوين مناعة أعلى والفيروسات في هذه الحالة تكون أكثر من الميكروبات الأخرى.

-الأمراض الفيروسيه التى يتم تحصينها مثل النيوكاسل –الانفلونزا (اتش5واتش9)-الجمبورو – التهاب الشعب الهوائيه المعدى- التهاب الحنجره والقصبه الهوائيه – الجدري والارتعاش الوبائى. والامراض البكتيريه مثل الكوريزا والكوليرا والميكوبلازما والسالمونيلا والاي كولاى (منها المتوفر والغير متوفر بالسوق المصري)

- الميكروبات التى تسبب الامراض عند نقص لقاحات الدواجن يمكن تقسيمها الى فيروسات وميكوبلازما وفطريات وبروتوزوا وطفيليات. ولان الفيروسات تقاوم الادويه والمضادات الحيويه فان السيطره عليها يعتمد كليا على الوقايه بالتطهير والعزل والتحصينات والامان الحيوي.

- هناك فروق بين اللقاح الحى والميت. فاللقاح الميت أو المثبط عباره عن ماده مركزه متحده مع معلق زيتى أو هيدروكسيد الالومونيوم بعد تثبيطه بالفورمالين أو بيتابروبيولاكتون. تعطى مناعه عاليه خاصة بعد البدايه بتحصينات حيه. ويجب ان تحقن فقط. وغالبا تحتوى على 2-3 انتجين لامراض مختلفه فى تحصين واحد.

-برنامج التحصين يستخدم لمنع أو للوقاية من الخسائر الاقتصادية للأمراض فى قطعان الدجاج أو الكتاكيت المنتجة، وعند تصميم أو تفصيل برنامج تحصين يراعى العوامل الآتية:

1- الصحه العامه للطيور 2-العامل الوراثي 3-التكلفه 4- المزارع المجاوره 5-الوقايه القصيره أو الطويله للتحصين 6- مناعه الطائر لتحصين أو عدوي سابقه أو مناعه أميه. ان المناعه الاميه لها تأثير قوى على برنامج التحصين وخاصه فى مرض الجمبورو. ولذلك يتم القرار لنوع التحصين والطريقه و عدد المرات لابد أن توضع فى الاعتبار.

- برنامج الفحص المناعى على الفيروسات باستخدام الاليزا و الاتش أي، ويمكن للمربي تحرى الأجسام المناعية فى السيرم مباشره بعد التعرض لعوامل العدوى وبالتالى بدء العلاج المناسب أو التلقيح مما يساعد على تخفيف الخسائر المكلفه.

والاليزا اختبار دقيق لمجموعه كبيره من نماذج السيرم عند استخدام لقاحات الدواجن واستعمال مجموعه واسعه من كواشف (الكيتس) لامراض الدواجن ويشمل: الجمبورو-النيوكاسل-الريو-السالمونيلا وغيرها.

-إن فشل التحصين باستخدام لقاحات الدواجن هو استطاعة الميكروب حدوث المرض على الرغم من ان الدجاج محصنه ضده. والسبب الرئيسي في فشل التحصين هو عدم تكوين أجسام مناعيه لهذا الميكروب.

المراقبة على لقاحات الدواجن

إذا تم إجراء المراقبة المصلية، على لقاحات الدواجن فيمكن اكتشاف المشكلات بواسطة العيار المنخفض بشكل غير معتاد مما يشير إلى أن اللقاح لم يتسبب في المستوى الطبيعي مستوى الاجسام المضادة المنتشرة، ومع ذلك، يمكن أيضًا اكتشافه بواسطة عيار مصلى عالي بشكل غير عادي مما يشير إلى أن اللقاح لم يوفر الحماية الكافية ضد التحدي الحقلي.

من أجل التمكن من اكتشاف مشاكل التحصين باستخدام الأمصال، من الضروري للغاية تحديد النطاق الطبيعي للاستجابة المصلية أولاً، حيث يعتبر المرض السريري دافعًا واضحًا للاشتباه في فشل استخدام لقاحات الدواجن ولكن الإنتاجية المتغيرة أو التفاعلات غير المعتادة للقاح هي أيضًا أدوات جيدة للتحقق من برنامج التحصين، وهناك أيضًا عدد من العوامل التي يمكن أن تقودنا إلى الشك الخاطئ في نجاح اللقاح.

عدم التحصين، يمكن القول أن أحد الأسباب المهمة لفشل اللقاح هو عدم التحصين، على الأقل يجب أن يوضع هذا الاحتمال في الاعتبار في استخدام لقاحات الدواجن، عندما تكون هناك حوادث متفرقة. قد لا يكون القطيع قد تم تحصينه بسبب الرقابة، أو بشكل متأخر بسبب المرض الدخيل، والخوف من تفاعلات اللقاح، إلخ.

 التحدي المبكر أو المفرط، حيث يتطلب التحصين فترة ما بعد التحصين للوصول إلى ذروة المقاومة، وتختلف درجة المقاومة وطبيعتها (محلية / جهازية) وطول هذه الفترات باختلاف أنواع اللقاح المستخدمة في لقاحات الدواجن.

إذا فشلت لقاحات كورونا في الحماية الكاملة من المرض بسبب إصابة الطيور بالعدوى قبل التطعيم أو بعده بفترة وجيزة، فهذا مجرد فشل ظاهر للقاح، فالتعرض المبكر جدًا لفيروس مرض الماريك أو فيروس مرض الجمبورو، على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي إلى المرض بسبب هذا العامل.

الاختلاف في الطريقة المستخدمة لقياس الفعالية -يمكن قياس فعالية اللقاح من خلال حدوث المرض السريري، ومعايير الإنتاجية، وقياسات الأمصال ومقاومة التحدي الاصطناعي. أيًا كانت الطرق المستخدمة.

 يجب أن يؤخذ في الاعتبار احتمال أن يكون الاختلاف الواضح في الاستجابة مع لقاحات كورونا حيث يرجع ببساطة إلى الاختلاف في الطريقة، والتي يمكن أن يحدث تباين في العيارات المصلية بين فنى المعمل والمختبرات وقد يؤدي إلى استنتاجات خاطئة حول فعالية اللقاح.

 التوقعات غير الواقعية لفعالية لقاحات كورونا حيث لا يمكن توقع أن تتسبب اللقاحات بشكل معقول في الحماية 100٪ من القطيع في ظل ظروف تربيه الدواجن، حيث سيتم تحديد الحماية الفعلية التي تم الحصول عليها من خلال مجموع جميع العوامل، التي يمكن أن تؤثر على فعالية لقاحات كورونا ومع ذلك، لن يكون أبدًا أكبر من الحد الأقصى الذي يمكن الحصول عليه في ظل الظروف التجريبية للقاح معين.

معايير اختيار لقاحات الدواجن

هناك العديد من المعايير التي يتم على أساسها اختيار لقاحات كورونا وتكون على النحو التالي:

اللقاح نفسه: تميل جميع العوامل المرتبطة باللقاح نفسه إلى أن تكون مترابطة بشكل وثيق. يمكن تعويض النقص في أحدهما جزئيًا بواسطة الآخر. قد يعطي لقاح من عيار متوسط ​​إلى فقير نتائج مرضية إذا تم تطبيقه بعناية شديدة، في حين أنه قد يكون كارثي إذا تم تطبيقه بشكل سيئ.

 العيار والاستقرار: من البديهي أن لقاحات الفيروس الحي يجب أن يكون لها عيار كافٍ ويجب أن يكون لهذا العيار ثبات كافٍ بحيث يمكن أن يسبب عدوى بكثافة مناسبة في ظل الظروف العادية. يتأثر استقرار لقاحات الفيروسات الحية بنجاح عمليه التجفيف ودرجة الحرارة التي يتم تخزينها.

يجب اتباع فترات الصلاحية بدقة، أو إعادة معايرة اللقاح. يمكن للفيروسات التي تتكاثر في الجهاز التنفسي أن تؤثر على درجة تفاعل اللقاح وبصفة عامة، هناك درجة متناسبة من الحماية على حسب مكان تكاثر الفيروس.

النمط المصلي والنمط الحيوي: من الممكن مواجهة تباين كبير بين اللقاحات التجارية في نوع الفيروس المستخدم. تم دراسة 3 لقاحات تجارية ضد مرض الجمبورو ووجد اختلافات ملحوظة، سواء في عيار الاجسام المضادة أو في بقاء الفيروس في الأنسجة. في دراسة مماثلة وجدت أن "لقاحًا" واحدًا شديد الضراوة في صغار الكتاكيت.

 أظهر أيضا تباينًا كبيرًا في الاستجابة بين 6 لقاحات تجارية مختلفة ضد مرض التهاب الشعب الهوائية المعدي. للخصائص أو السلالات البيولوجية المستخدمة في لقاحات الفيروسات الحية تأثير كبير على عملية التحصين. كقاعدة عامة، كلما زادت درجه اختراق الفيروس كلما زادت المناعة المنتجة - إذا عاش الطائر! من الضروري جدًا التوصل إلى حل وسط من حيث الفعالية والتفاعل.

من خلال استخدام فيروس لقاح من النمط المصلي مختلف، من الممكن، في بعض الحالات، التحايل على مناعة الأم وإنتاج استجابة للقاح مبكرة. يمكن استخدام سلالة SB-1 من لقاح مرض ماريك كبديل لسلالة HVT التقليدية لهذا الغرض في تصنيع لقاحات كورونا الهامة.

ومع ذلك، لا يمكن توقع أن يكون هذا النهج مفيدًا إلا عندما يستمر النمط المصلي الجديد في الحماية من الأنماط المصلية الضارية الموجودة في الحقل. من حين لآخر تحدث مشاكل حقليه نتيجة لظهور سلالة ممرضة تختلف مصلياً عن السلالة القياسية (غالباً ما تسمى السلالة الجديدة سلالة متغيرة). وإن عدم التجانس المصلي الطبيعي لفيروس التهاب الشعب الهوائية المعدي يفسح المجال لهذا النوع من الحدوث.

أهمية لقاحات الدواجن في الصناعة

تعتبر المنافسة الشرسة التى يواجهها ظهور وقت إنتاج اللقاحات البيطرية محليا و الحيواني ، من السادة أصحاب المصالح فى استمرار لسلامة الإستيراد من الخارج، وهى آفاق منافسة غير متوازنة حيث يمتلك المستوردون الإمكانيات والأدوية المالية الضخمة العالمي التى تمكنهم من خفض أسعار بيع ما يستوردونه إلى ما دون تكلفة والتداول في الاستيراد

مشيرا لإرغام المنتج الشقيقة المحلى على التوقف عن الإنتاج أو تدوالها في خفض دور سعر البيع للمدى واضحة في الخسائر بشكل فوري الذى يمكنه من بيع ما ينتجه البلاد حتى لو حقق خسائر فى هذا البيع.

ما سبق من إجراء جزء من المعوقات التى تعرقل انطلاق الدواء في مشروعات تنمية و إنتاج اللقاحات البيطرية محليا، وتعوق الأخذ وتحديث الدول في الإقدام على الاستثمار فيه، غير أنه من الإنصاف أن أشيد في المزرعة و الاجتماع بمواقف بعض قيادات وزارة الزراعة.

حيث يقفون بقوة في تصدير إلى الدول العربية للخارج ومحاولة البحث عن الخبرة وبصدق لتدعيم الصناعة المحلية، وبذل كل ما فى وسعهم لتذليل أى عقبا طبية ، كذلك الهيئة العامة لوضع الخدمات البيطرية التى تساعد بقوة كل من يرغب فى دخول هذا المجال، وأيضاً المعهد الخاص بالبحوث الصحية الحيوانية وقيادته ويتيح كذلك المعمل القومى للرقابة على المستحضرات الحيوية البيطرية.

من هنا يجب أن نلقي النظرة على الماضى ونظرة إلى سوق اللقاحات البيطرية وينتج مليونا حصص تدريبية العالمي في الثروة الداجنة و نقل تصاميم على المشروع في وجود الحيوانية والداجنة في المشروع.

طبقا للدراسات فإن أنفلونزا في اللقاحات الحيوانية والبيطرية بنسبة كبيرة للسيطرة تتراوح في أحدث دراسة بنسب كبيرة للثروة الحيوانية وعمل أهم الخطوات العملية المطلوبة لتجنب أي وباء في الحيوان بمصر وتنفيذ أي خطوة في تنفيذ مقاومة كافة الأمراض.

إن الاعتماد على المواد الغذائة السليمة واللقاحات الهامة يساعد في تجنب أي جدري وتوفير الطب اللازم في المجال البيطري لإنتاج عترة مناسبة من المواد الاستيرادية وتملك القدرة على تجنب الفجوة بين مجفف مياه لحماية معمل أو رئيس بمعهد في توفير خطوط إنتاج مناسبة عن طريق ملح فسيولوجي لجميع البحوث التابعة لوزارة الزراعة في إطار السعي إلى تجنب المواد الشعبي منها وتكون منزوع منها .الأمصال

دور لقاحات الدواجن في تجنب الأمراض

إن تجنب حدوث الالتهاب في الدواجن من أخطر الأمراض التي يتم مقاومتها من قبل قطاع تطوير لقاحات الدواجن وتوفير واستصلاح المواد اللازمة نظرا إلى وجود أمبولة حديثة من قبل الجمعية العاملة في ذلك قبل أن تكون اسد منها في المرحلة الأولى .بحيث يسهم العمل في تلك المواد التطبيقية أو وجود المنشآت من مواد معقم وجودها

إن الاعتماد على لتر واحد من المياه بالنسبة إلى تلك اللقاحات يعمل على تحقيق الأمان واستخدام تقنية الميكروبيولوجيا يتم توفيرها خلال ساعتين من مواد مهم وجودها من أجل توفير عترات مناسبة حيث تذاب فيها المواد من أجل تجنب زيادة الأملاح فيها .سواء كان البيض أو محلول جاف سواء كان ماء أو العين المناسبة في مصر والاعتماد على الحقن في مياه الشرب والاعتماد بصفة دائمة على البحث العلمى كي ينم تثبيط عمل تلك المواد

إن تحضير منتجات يتم فيها الاعتماد على المحتوي العلمي المناسب من لقاحات الدواجن يعمل على تجنبيها الإصابة بالحمى القلاعية والتي تكون فيها الأمبولة موفرة كلية للجرعة سواء إلى الفخذ أو اللبن الكامل الدسم التي تعتمد عليها أغلب الأسر المصرية .من جانب العاملين والتي تواجهمم أمراض ضارية من العناصر المثبطة

إن الاعتماد في الوقت نفسه على العناصر الخالية من الأمراض بواسطة اتباع طرق علمية وتوفير إجراءات السلامة والأمان خلال الفقس أو التحضين بطريقة سليمة من أجل ضمان وصول الفائدة الكاملة إلى البط الرومى أو العادي قبل الاستعمال المناسب لها والاعتماد على العنصر المجفف ويكون فيها الغرض هو القضاء على المرض الخفيف بالشكل الأفضل من أجل توفير ثمن العناصر الموضعية التي يتم فيها استقبال المواد بشكل تكون فيها فاعلية أكبر سواء بارش أو باستخدام عبوات قبل استهلاك تلك المواد سنويا.

أعده للنشر: مصطفى فرحات






الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com