مجله عالم الدواجن
شركة الفجر للاعلاف

رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير : ماهر الخضيري
بورصة اسعار الدواجن 13/03/2021: سعر كيلو تسمين ابيض 27ج - تسمين ساسو 35ج - تسمين بلدي 40 ج - دجاج أمهات ابيض 21 ج - دجاج بياض ابيض بطاريات 16 ج - دجاج بياض ابيض ارضي 17 ج - دجاج بياض احمر ارضي 20 ج - دجاج بياض احمر بطاريات 21 ج عالم الدواجن بورصة اسعار البط 13/03/2021 : مسكوفى عمر يوم 11 ج - مولار عمر يوم 11ج - فرنساوي عمر يوم 7 ج - لحم مسكوفي 48 ج - لحم مولار 31 ج - لحم فرنساوي 25 ج  عالم الدواجن اسعار البيض13/03/2021 : بيض أبيض 33- بيض أحمر 34- بيض بلدى 33 عالم الدواجن

الدور الحيوي لفيتامن ج في الدواجن

2021-02-21 12:49:31

د. عبدالرحمن عطا
أستاذ فيسيولوجي الدواجن
كلية الزراعة - جامعة القاهرة

لا شك أن كافة الفيتامينات تلعب دوراً هاماً في كثير من العمليات الحيوية بالجسم وهو ما يراعي عند تركيب العلائق حيث محتوي البريمكسات ويجب أن نأخذ في الإعتبار أن بريمكسات علائق الإنتاج للأمهات يتوفر فيها مزيد من فيتامين ب المركب أكثر من علائق دجاج بيض المائدة وهذا يرجع إلي إحتياج الأجنة إلي تلك المجموعة من الفيتامينات لتكاثر خلاياها.

إلا أن فيتامين ج يجب أن يُؤخذ في الإعتبار لأنه يقوم بكثير من الوظائف الحيوية ويشارك في حل كثيرا من المشاكل الفسيولوجية في الجسم. يعرف فيتامين ج بإسم حامض الأسكوربك Ascorbic Acid (AA) ، ويمكن تقسيم هذا الفيتامين إلي:

  1. طبقا لإكتسابه أو فقده الكترون (حالة الأكسدة أو الاختزال) إلي:

L-ascorbic acid-  (وهي الصورة المخُتزلة reductive form) وهي الصورة المانحة للإلكترون.

-  dehydro-L-ascorbic acid (الصورة المؤُكسدة  oxidized form) وهي الصورة الفاقدة لهذا الإلكترون.

وكلاهما يمكن أن يتحول للأخر (شكل 1). إلا أن الصورة الأخيرة منه يمكن أن تتأكسد إلي صورة غير نشطة يطلق عليهاDiketogulonic acid ، وتعريض الفيتامين للحرارة أو الضوء  يزيد من فرص الوصول إلي هذه الصورة. والفيتامين يكون أكثر ثباتاً في الوسط الحامضي عنه في الوسط القلوي. هذا ويمتص الفيتامين من الأمعاء الدقيقة علي أنه سكر أحادي وبنسبة تعادل80 الي 90 % من نسبته في الغذاء.

  1.   كما يمكن تقسيمه طبقا للوضع الكيميائي الفراغي إلي:
  • L-ascorbic acid وهي الصورة النشطة.
  • D-ascorbic acid   وهي الصورة غير النشطة (شكل 2)

ويجب الأخذ في الإعتبار إن هذا الفيتامين تستطيع كِلية الطيور تكوينه طبيعيا من مصادر سكرية مثل الجلوكوز والجلاكتوز إلا في حالتين:

  1. الأعمار الصغيرة فلا تستطيع الكلية  تكوينه قبل تسعة عشر يوما من العمر.
  2. التعرض للإجهاد.

لذا فإن تركيز فيتامين ج في بلازما الدم أو الأنسجة المختلفة يتغير تبعا لمعدل تخليقة في الكلية أو إضافته في العلف أو ماء الشرب أو حتي حقنة، هذا من ناحية ومن ناحية أخري فأن  معدل إستهلاكه يكون  تبعا لعدة عوامل منها الحالة الصحية للطائر - الرعاية العامة للقطيع - ظروف الإجهاد - المعاملات اليومية – الخ. ويجب الأخذ في الإعتبار أنه لم تسجل أي حالات تسمم من الجرعات الزائدة.

 يتركز فيتامين ج بوجه عام في كافة الغدد المفرزة للهرمونات الإستيرودية وتحديداً في غدة فوق الكلية (الأدرينال) والخصية والمبيض، فضلاً عن تواجده في أعضاء أخري مثل الطحال والكبد والمخ والغدة النخامية والبنكرياس كما أنه يتواجد بكمية كبيرة في الجروح للمساهمة في إلتئام الأنسجة. ولوحظ أن الزيادة من هرمون LH تؤدي إلي إستنزاف الفيتامين من نسيج الخصية بينما زيادة هرمونACTH  يستنزف الفيتامين من غدة الأدرينال. وقد لاحظ العلماء أن هناك علاقة عكسية بين تركيز الفيتامين في غدة الأدرينال وبين معدل إفرازها لهرمون الكورتيكوستيرون. فالزيادات في تركيز الفيتامين يثبط تخليق الهرمونات الإستيرودية.

فحينما يتعرض الطائر إلي أي إجهاد  ينشط محور الهيبوثلامس – النخامية – الأدرينال Hypothalamus – pituitary-adrenal axis ويزداد معدل إفرازACTH) ) Adrenocorticotropic hormone  من الفص الأمامي للنخامية والذي يصل إلي قشرة غدة الأدرينال ليرتبط بالمستقبلات الخاصة به مما ينشط إنزيم أدينلات سيكليز             Adenylate Cyclase (AC) وهذا بدوره يحفز تكوين وزيادةcAMP  كرسالة ثانية لبدء عملية تخليق الهرمونات الإستيرودية. ويأتي هنا دور فيتامين ج في الحد من الإرتفاع الكبير والسريع في تكوين الهرمونات الإستيرودية من خلال الأتي:

  • تثبيط تخليق إنزيم أدينلات سيكليزAC .
  • قد يعدل من تركيب الطبفة المزدوجة للفوسفوليبد المكونة لغشاء الخلية مما يغير من إرتباط هرمون ACTH  بالمستقبلات الخاصة به.
  • كما أنه يثبط بعض الإنزيمات الخاصة بتخليق الهرمونات الإسترودية مثل                  ((c-21 and 11-beta hydroxylase والتي تقطع السلسلة الجانبية للكولستيرول وتحوله إلي برجينينولونPregnenolone  (وهو أصل كافة الهرمونات الإستيرودية) والذي بدوره سيتحول فيما بعد الي الكورتيكوسترون (شكل 3) . 

وتشير التجارب إلي أن إضافة فيتامين ج في علائق بداري التسمين المعرضة للإجهاد الحراري أدي إلي إنخفاض تركيز هرمون الكورتيكوستيرون في الدم إلي                   8.8 نانوجرام/سم3 مقارنة بمثيلتها المجهدة حراريا ولم تتناول الفيتامين حيث وصل التركيز إلي 18.1نانوجرام /سم3.

لوحظ أيضا  أن معدل إستنزاف البوتاسيوم من الدم وفقده في البول يقل مع إستخدام فيتامين ج للطيور المجهدة حراريا. كما أن الفيتامين بإعتباره مضاد للأكسدة فهو يحمي خلايا الجسم من التشوهات أو التدمير الذي يمكن حدوثه جراء زيادة إنتاج الشوارد الحرة أثناء الجو الحار.

* وظائف فيتامين ج

يتميز فيتنامين ج علي أنه مانح لإلكترون حيث يتحول من الصورة المــُختزلة إلي الصورة المــُــــؤكسدة والعكس لذا فأنه:

  1. يلعب دوراً حيويا في تمايز وتكوين الأنسجة الضامة Connective tissues  من النسيج الجنيني والذي يطلق عليه ميزونكيمMesenchyme   .
  2. ينشط تخليق الكولاجين لذا فهو يلعب دوراً هاما في نمو العظام والعضلات الهيكلية فضلاً عن إلتئام الجروح وإعطاء مرونة لأعضاء وأنسجة الجسم (مثل الأربطة المتعلقة بقناة المبيض).
  3. يلعب دوراً هاماً في تمثيل الأحماض الأمينية.
  4. ينشط إمتصاص العناصر المعدنية مثل الحديد حيث يعتبر من المركبات المخلبية.
  5. المساهمة في تخليق الكرياتينين من الليسين والمثيونين وبمساعدة  الحديدوز.
  6. تدعيم نشاط مجموعة فيتامينات  ب.
  7. يقلل من التأثير الضار للسموم الفطرية.
  8. مثبط للنتروز أمينNitrosamines  وهو مركب منشط للأورام.
  9. يعيد فيتامين هـ إلي الصورة النشطة بعد فقده لإلكترون وتحوله إلي شق حر.
  10. نقصه يسبب تلازن (تلاصق و تراص) الحيوانات المنوية.
  11. يساهم في المحافظة علي الجلد.
  12. تنشيط فيتامين د3، فمن المعروف أن فيتامين د3 يمتص من الغذاء في صورة غير نشطة حيث يذهب إلي الكبد لإضافة مجموعة هيدروكسيل OH علي ذرة الكربون رقم 25  ثم يذهب إلي الكلية وبمساندة فيتامين ج  ليضاف مجموعة أخري علي ذرة الكربون رقم 1.
  13. يلعب فيتامين ج دوراً حيوياً في حماية الطيور من التأثيرات الضارة لكافة أنواع الإجهاد عامة (الإجهاد الحراري – التعطيش – التجويع – الإزدحام – النقل والتداول -  الخ) فعلي سبيل المثال يؤدي الإجهاد الحراري إلي:
  1. إرتفاع درجة حرارة الجسم عن 41,5 درجة مئوية  وقد تصل إلي درجة الحرارة المميتة العليا (46-47 درجة مئوية).
  2. زيادة معدل التنفس وبالتبعية فقد مزيد من ثاني أكسيد الكربون من الدم.
  3. إرتفاع درجة pH الدم وتوجهه ناحية القلوية (من 7,4 إلي 7,6).
  4. إنتاج مزيد من الشوارد الحرة في خلايا الجسم وهي الحالة المعروفة بالإجهاد التأكسدي Oxidative stress.
  5. زيادة إفراز هرمون الكورتيكوسترون من قشرة غدة فوق الكلية إلي مستوي عالي جداً ثم إنخفاضه إلي درجة الصفر.
  6. فقد الكثير من بوتاسيوم الجسم في البول تحت تأثير هرمون الكورتيكوسترون.
  7. إنكماش خلايا الجسم. 

كل هذه التغيرات كفيلة بإنهاء حياة الطائر، وحينما نتحدث عن الدور الإيجابي لفيتامين ج أثناء الإجهاد  فإننا نعني دوره في النقاط من d الي g .

 

شكل (1) الصورة المختزلة والمؤكسدة من فيتامين ج وتحول كل واحد منهما للآخر

 

شكل(2) تقسيم  فيتامين ج تبعا للشكل الفراغي إلي L &D

 

شكل (3) عملية التخليق الحيوي لهرمون الكورتيكوستيرون




الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com