..
..
رئيس التحرير : رئيس مجلس الادارة : المدير العام :
أسعار الدواجن اليوم النوع الفئة أقل سعر أعلى سعر لحم أبيض كيلو 29.00 جنيه 29.50 جنيه لحم ساسو كيلو 37.00 جنيه 38.00 جنيه لحم بلدي كيلو 38.00 جنيه 40.00 جنيه استقرت أسعار الدواجن، اليوم الخميس، 30 أبريل 2020، في المزارع المصرية والأسواق التجارية بحسب ما أعلنته بورصة الدواجن الرئيسية حسب نوعها سواء كانت فراخ بلدي أو فراخ بيضاء، وبلغ سعر كيلو اللحم الأبيض يتراوح من 30 إلى 31 جنيها. وسعر كيلو اللحم البلدي يتراوح من 45 إلى 49 جنيها، سعر كيلو لحم الأمهات يتراوح من 25 إلى 29 جنيها. وبلغ سعر كيلو لحم الساسو يتراوح من 40 إلى 45 جنيها. وسعر كيلو اللحم الرومي البرونزي يتراوح من 40 إلى 45 جنيها. وسعر كيلو اللحم الرومي الأبيض يتراوح من 35 إلى 40 جنيها. سعر كيلو لحم البط المسكوفي يتراوح من 45 إلى 50 جنيها وسعر كيلو اللحم للبط المولار يتراوح من 40 إلى 45 جنيها. النوع الفئة أقل سعر أعلى سعر لحم أبيض كيلو 31.00 جنيه 31.50 جنيه لحم ساسو كيلو 41.00 جنيه 41.50 جنيه لحم بلدي كيلو 38.00 جنيه 40.00 جنيه

د مجدى السيد رئيس مصنع ميفاك يكشف لمجلة عالم الدواجن أسباب الإحتفال بتدشين حجر الأساس للمصنع الثالث بحضور كبار مسؤولى الوزارة ؟

2020-10-13 20:52:10

 

حوار: ماهر الخضيري

كتب: مصطفى فرحات

 

خلال المشوار الكبير للدكتور "مجدي السيد" رئيس مجلس إدارة شركة ميفاك للقاحات البيطرية، لم يكن لطموحه سقف ولا لأماله حد , وهكذا تحدث عن نفسة ، هو أول مغامر - وإن شئت مقامر - يخوض تجربة انتاج اللقاحات فى مصر ممثلا للقطاع الخاص  .. سيسجل تاريخ اللقاحات البيطرية فى مصر - بعد مائة عام من الأن - أن هناك شخص يدعى مجدى السيد غامر بمستقبلة وبأسمة وبمالة ومال الأخرين لخوض تجربة تصنيع اللقاحات البيطرية محلياً , لم يخشى سطوة الشركات العالمية , ولم يخشى الفشل فى مجال هو فى غاية الصعوبة لما يتطلبة من معايير عالية الدقة والكفائة,

ورغم ما يبدو علية وعلى شخصيتة من هدوء ووداعة , إلا أن هذة الشخصية كانت تخبىء وراءها شخصية أخرى تتمتع بالإقدام والشجاعة والسباحة فى بحر عميق غير مضمون النجاة منه .

فبعد أن افتتح المصنع الأول لإنتاج لقاحات كلاسيكية للدواجن والحيوانات الكبيرة، أراد التوسع وفصل كلا النوعين من اللقاحات عن بعضهما، حتى واتته الرغبة خلال الـ3 أعوام الأخيرة، في مواكبة الصيحة العالمية في استخدام التكنولوجيا الحديثة والهندسة الوراثية في اللقاحات، وهو ما أراد تحقيقه من خلال المصنع الثالث.

في هذا الحوار الذي أجرته مجلة عالم الدواجن مع الدكتور مجدي السيد، يكشف لنا المبررات العملية التي دفعته للدخول في غمار تلك التجربة الصعبة والمكلفة للغاية، كذلك الوقوف على مدى النجاح الذي حققته الشركة طوال الفترة الأخيرة، والتطرق إلى الشركاء الأجانب داخل الشركة، كذلك الحديث عن الانتشار الكبير لمنتجات ميفاك داخل الدول العربية والإفريقية، والاستعداد لدخولها للكثير من الدول الأوروبية، عبر نجاح الشركة في اجتياز ما يقرب من 90% من اختبارات الحصول على شهادة الجودة الأوروبية..

وسنتناول هنا على الموقع الإليكترونى الإجابة على سؤال واحد من الحوار الشامل , والذى ينشر كاملا على صفحات النسخة المطبوعة من المجلة

عالم الدواجن  : في المصنعين الأول , والثاني , وجهت لنا الدعوة لحضور حفل الإفتتاح، في تلك المرة .. الوضع اختلف ..  وقمت بدعوتنا لحضور فعاليات  وضع حجرالأساس، ما السبب فى الإستعجال ؟ وما الرسالة التي كنت ترغب فى توصيلها خاصة مع هذا الحضور المكثف من المسؤلين ؟

ج :-  هذا سؤال هام ولم يتم توجية إلى من الزملاء الصحفيين الحاضرين وهو فى حقيقة الأمر يعبر عن مغذى كل هذا الجهد الذى بذلناة للتحضير لتدشين هذا الإحتفال ,  أنا أدعو الأشخاص لحضور الافتتاح في حالة إنتاج اللقاحات الكلاسيكية، كي أضع النتائج أمام أعين الجميع وهو ما حدث في المصنع الأول لإنتاج لقاحات الدواجن والحيوانات لكبيرة، وهو ما حدث أيضا عندما أنشأنا المصنع الثاني لفصل لقاحات الدواجن عن الحيوانات الكبيرة، كذلك فصل لقاحات الخلايا عن المنتجة على البيض، وبعد تلك المرحلة التي بدأ فيها المصنع الثاني في إنتاج اللقاحات الكلاسيكية، ومع تزايد الطاقة الإنتاجية، بدأت الآمال والطموحات تتجه إلى المرحلة الثالثة والأخيرة.

في المرحلة الأخيرة يتم إنتاج اللقاحات بالطرق التكنولوجية والحديثة والمهندسة وراثيا، لأن العالم في الوقت الحالي يستخدم اللقاحات الكلاسيكية بنسبة 60- 70%، إما مثبطة أو ميتة أو حية مستضعفة، أما الجيل الثالث من اللقاحات الحديثة فيتم فيها تغيير الجينات وتحميل لقاحات أخرى عليه، ولذلك فو يتمتع بمميزات ضخمة للغاية، ولكي يتم تنفيذ هذا المشروع فإن الأمر يستغرق من 3 إلى 6 سنوات، ونحن نعمل منذ 3 سنوات على تكنولوجيا نقل لقاحات البيوتكنولوجي والهندسة الوراثية.

 كنا نحاول خلال تلك الفترة نقلها إلى مصر وتدريب الأفراد عليها، وخلال الثلاث سنوات القادمة من إنشاء المصنع هناك خطوات أخرى مهمة يتم التنسيق فيها مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية، حتى أخطر الهيئة بالهدف الذي يسعى المصنع إلى تحقيقه من الآن، لكي يسهل لنا هذا الأمر إمكانية إحضار خمائر الفيروسات من أمريكا، حتى لا نقع في أزمة فيما بعد، وهنا عندما أستدعي مسؤولي الدولة لمشاهدة حجر الأساس، فأنا أريد إخبارهم أنه خلال عامين من الآن سيكون هناك تكنولوجيا حديثة مستخدمة في صناعة اللقاحات، وبالتالي أؤكد مرة أخرى لا يمكن وقتها استيراد خامات للقاحات في حالة لو كانت الفكرة والهدف من المصنع غائب عن المسؤلين، حتى يعرفوا أن العترات القادمة من الخارج هي قادمة لهدف كبير، وستدخل إلى معمل قادر على الحفاظ عليها والتطوير منها.

 

 






الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com